الاثنين، 1 يوليو، 2013

فجر الكرامة

لن أبدأ بالتنظير على الثورة المصرية .. أبعد الشعوب العربية عن حاجة تنظيرنا هو الشعب المصري، الذي أيقن أن رئيسه الحالي والمنتخب بعد الثورة لم يأتي بجديد، ولم يختلف عن المستبد الذي سبقه، بعد سنة من الصبر قرر الشعب العودة إلى الشارع وإعادة السلطة لأهلها حتى يصل الشعب إلى اختياره الصحيح، لن أعلق على متهمي المعارضة بأنهم الفلول ومؤيدي النظام السابق، ففي الشارع المصري الآن 32 مليون معارض للنظام الحالي، هل يا ترى نزل إلى الشارع 32 مؤيد لمبارك في ثورة 25 يناير.

 لن أنظّر على ثورة الشعب المصري، يكفيه شرفاً أنه جعلنا نتمنى لو أننا عدنا لأيامٍ لم يكن فيهاحدود بين الدول العربية، فنتعلم منهم كيف نكتب الحرية بحروف لم تُدرس في مناهجنا، لن أنظّر على ثورة الشعب المصري لأنه أثناء تنظيري سأغفل عن قرار تعسفي قام به رئيس الحكومة الجائر برفع أسعار المحروقات، ولن أنظّر لأنه أثناء تنظيري سأغض البصر عن أسرى أعلنوا عن إضراب إيرلندي يبدأون به يوم غد الثلاثاء .. وللعلم بعد مضي ثلاثة أيام من بدء الإضراب الإيرلندي يبدأ المضرب بفقدان حواسه حاسة تلو الأخرى ثم بعد أسبوع لن يتمكن من الصمود على قيد الحياة.

هي ساعات مباركة التي نشهدها الآن بانتظار إشراق فجر جديد على مصر العصيّة على الطغاة، وبانتظار شهر رمضان الكريم، لن أطلب منكم أن تتذكروا الأسرى وأنتم تتبضعون لمونة رمضان، ولكن تفكروا.. ألا يحق لهم قضاء الشهر في ديارهم مع أهاليهم؟ ألا يحق لهم الصيام والامتناع عن الطعام لساعات معدودة من النهار تضرعاً لله، لا الامتناع عن الطعام حتى الموت طلباً لحريتهم!

سواء كنت معارضاً للنظام الأردني أم مؤيد، لا يحق لك كائنا ً من كنت تشويه نزاهة قضية شهداء الكرامة، أصحاب الحق الذي تخاذلت أنت عن المطالبة به بكل الحرية الممنوحة لك وطالبوا هم به من خلف القضبان، قيام الأمن بالاعتداء على أهاليهم عار، واعتداء بلطجية النظام عليهم المرة تلو الأخرى عار، ولكن أكبر وأقبح عار من قام بالاعتداء عليهم لفظيّاً من خلف الشاشة وتمنى لهم الموت صراحة وعلانية، من شبههم بالصيصان واتهمهم بأنهم أصحاب قضايا أخلاقية لا وطنية نضالية، من نعت أهاليهم ومن يدعمهم بالكلاب، أنت لست عار على العالم ولا على المجتمع ولا على عشيرتك أو عائلتك أنت عار على نفسك، كيف ترضى لنفسك وأنت لم تتجرأ أن تعارض نظاماً فاسداً أن تتعدى بلسانك النجس على من ناضلوا ضد عدوّك، كيف تَهنئ بنومك وأنت تعلم أن ضميرك يسكنه ويحركه شيطان لعين، هاجم معارضي النظام كما شئت ذلك أسلوب نظامك البائس، ولكن أن تهاجم أسرى حرية وكرامة، أن تهاجم مناضل ضحى بحريته لتهنأ بأمنك، ذلك عار يجردك من إنسانيتك، وشخصيّاً لا أجد في مفرداتي وصف قبيح كفاية لينطبق عليك!

أحدث صرعات السحيجة مهاجمة قضية شهداء الكرامة، بعد أن تم بشكل ممنهج مقاطعتهم إعلامياً و قمعهم بكافة السبل المسجلة في كتيبات النظام والمُدرسة في مدارسه، وثباتهم في وجه كل تلك التحديات يتم الآن مهاجمتهم إلكترونيّاً من قبل السحيجة بأدنى مستوى ممكن للأخلاق، بالتأكيد من خرج لقتال العدو طالباً الشهادة في سبيل الوطن، لن يخشى الموت جوعاً طلباً للحرية والعودة إلى الوطن، هو قام بدوره، لكن أنت ماذا فعلت؟ وماذا قدمت لوطنك ولدينك؟

دافع عن نظام ظالم مستبد ساقط وعاجز عن الدفاع عن مواطنيه وأسراه كما تشاء، سياتي يوم ويتخلى عنك نظامك ويعجز عن الدفاع عنك، هاجم من خرج مطالبة بحقوقك وحقوق الوطن كما تشاء، غض بصرك عن الفساد وضعف النظام في إصلاح ما أفسد وادفن رأسك كالنعام وانكر الحقائق البيّنة كما تشاء، ولكن إياك والتعدي على كرامة الأسرى، فأولئك إن داست نعالهم رأسك تدنست، وأولئك بطهرهم لن يلد رحم احتوى أمثالك.. الأسرى ينتظرهم فجر الكرامة، أما أنت فلن تخرج من ظلام الذل!

عبدالله الثاني، دولة منقوصة لا نعترف بها سحقتك ولم تتمكن من مفاوضة قرارها برفض تحرير مواطنين يحملون شعار مملكتك على هويتهم، لو نظر والد أحدهم في عينيك أتنتظر منه نظرة احترام؟! لو أن مدللك المائع مكان أحدهم حسين البرشلوني، كيف سينظر إليك حين تتخاذل حتى عن إرسال مذكرة بضرورة إعادته إلى أراضيه!! الكيان الصهيوني اغتال ابراهيم الجراح والنظام الأردني تستر على الجريمة، والآن تتخلى عائلة الشهيد عن مطالبهم مقابل الإفراج عن الأسرى، ومازال النظام عاجزاً عن اتخاذ أي إجراء.

 ملك ويعجز عن اتخاذ قرار بشأن خمسة مواطنين .. كيف يستحق أن يحكم بلاد!

01/07/2013

إيناس مسلّم


هناك 3 تعليقات:

  1. ايناس مسلم بتنفعي تكوني رقاصه لانك ماشاء الله بترقصي على منشرين مش حبلين .
    العهر الي انتي فيه لا يخفى على عاقل ولا جاهل وكل من يطبل لك هو اما طامع في جسدك او طامع بشيء اخر اكثر قذاره .
    عودي الى رشدك فما زال بالعمر بقيه ل تصحيح اخطاء الماضي .

    ردحذف
    الردود
    1. والله انك حيوان و قليل حياء. أنت وأمثالك تشتمونها بهذه الصفات لأنكم عاجزون عن مقارعتها بالحجّة وعن نقاش أفكارها بطريقة حضرية. ستبقى إيناس مسلم تاجا فوق رأسك ورؤوس المتخلفين أمثالك، وسيذهب سيّدك علي بابا الثاني و يلتحق بأبيه في مزبلة التاريخ. مجتمع بدوي معفّن شو بدو يطلع منكم يعني غير هيك؟

      حذف
  2. كس امك يا اناس

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.