الأربعاء، 22 مايو، 2013

اعتداء الكرامة!


الصورة أدناه توضح جزء من إصابة أحد المعتصمين عند السفارة العراقية للمطالبة بأخذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد اعتداء طاقم السفارة على مؤيدي الرئيس الراحل صدام حسين، من قام بضرب الناشط وغيره من الأحرار، هم مجموعة من الدرك الملثمين الذين تواجدوا في الاعتصام ضمن كوادر قوات الأمن التي قامت بفض الاعتصام بالقوة، هؤلاء الدرك تم تسليحهم بهراوات حديدية لا بلاستيكية ولا خشبية!! بأي حق يتم الاعتداء بهذه الوحشية على المعتصمين كل مرة، وإلى متى سيرضى الشعب بهذا الاستهتار الأمني في دمائه!! وهل هؤلاء الدرك الذين ضربوا الأحرار دون أدنى ذرة إنسانية هم أبناء الأردن؟؟ وهل فعلاً الدركي الأردني الأصيل ابن العشائر تنعدم به قيم الرجولة إلى حد أن يضرب النساء دون أي تحفظ او اعتبار للقيم والعادات الأردنية!!!



في عدة اعتصامات عند السفارة الصهيونية كان يتم ضرب المعتصمين، لم يتم ضربهم من قبل درك ملثم، ولم يتم ضربهم بعصي حديدية، ولكن تم ضربهم دون رحمة كذلك، وحين تم نقلهم بسيارات المعتصمين أنفسهم إلى مستشفى البشير، رفض المشفى علاجهم كما يجب، وبالكاد قام بتصوير الإصابات بالأشعة، كل ذلك وبعض الصحفيين المرتزقة من الدولة ينكرون ما يجري أمام أعينهم، ويرفضون نشر صور تثبت حدوث الضرب والاعتداء الأمني على المعتصمين، وينكرون أن الأمن قام بالضرب أو فض أي من الاعتصامات المتتالية بالقوة.

يخطر على بالي عدة تساؤلات، الأول منها ما موقف الصحافة المرتزقة الآن بعد تأكد الشعب بأكمله بقيام الدرك بضرب المعتصمين أمام السفارات! لماذا كان هناك التغطية اللازمة لضرب الدرك في اعتصام السفارة العراقية ولم يكن هناك أمام السفارة الصهيونية!! هل لاختلاف القضايا علاقة في الأمر!! أم هل السفارة الصهيونية باتت جزء من مكونات الدولة التابعة للنظام أو الحاكمة له وبات رفضنا لها كرفضنا للهاشميين لا نجرؤ على التصريح به أو التفكير فيه!!


أرفض أي محاولة تحريضية للاعتداء على العراقيين كشعب مقيم في الأردن، كما أرفضه على أي جنسية أخرى مقيمة هنا لتنتفع الدولة من استقبالها على حساب راحة ورزق وكرامة المواطن الأردني، ولكن بالوقت ذاته أطالب مع الأحرار بمحاسبة الطاقم المسؤول عن الاعتداء والسفير كما يجب وإن لم تجرؤ الدولة على محاسبتهم فليحاسبهم الأحرار كما يناسبهم!!


آخر التساؤلات، أنه تقيم على الأرض الأردنية سفارة صهيونية، مفروض وجودها علينا بموجب معاهدة ذل وعار واستسلام بحجة السلام مع الكيان الصهيوني، بالإضافة إلى زيارة شيمون بيريز المقررة يوم الأحد كم تم الإعلان عنها، دون حاجة لذكر أسرى الأردن المضربون في السجون الصهيونية منذ أكثر من أسبوعين حتى الآن دون قبول حتى النظر في قضيتهم!  ألا يـُعتبر كل ذلك اعتداء واعتداء سافر على كرامة المواطن الأردني، فلماذا لا تغلي دماء الحمية في عروقه ولماذا لا يتحرك بذات القوة رفضاً للسفارة الصهيونية كما تحرك من أجل العراقية!


في الأردن أشراف يدافعون عن النظام ومستعدون للموت من أجل الحفاظ عليه رغم علمهم التام بأنه هو المسؤول عن تضييع هيبة وكرامة الوطن والمواطن الأردني، وأنه هو المسؤول عن تضييع حقوق المواطنين وموارد الوطن مقابل رفاهيته الخاصة، ولا يدافعون عنه من باب الخوف من بطشه أو بطش أمنه، بل من باب خوفهم على الوطن واعتقادهم  الخاطئ أن النظام الهاشمي هو صمام الأمان لهذا الوطن، وأننا اذا ما اندفعنا اتجاه الثورة سنتحول إلى سوريا جديدة، إلى أين سيصل الوطن إذا ما استمر هؤلاء في السكوت؟ وإلى أين سيصل بنا الأمن والأمان الهاشمي إذا ما بقينا على حالنا من الخنوع والخضوع وقبول الإهانة برحابة صدر وابتسامة؟ هذه المرة تم ضرب الأحرار تارة من طاقم السفارة وتارة أخرى من درك مقنع غير أردني على الأغلب.. في المرة القادمة من أين وبمن سيأتي النظام للاعتداء على أشراف الوطن، ولمن سيسمح من الدول المجاورة أو البعيدة بإهانة الشعب الأردني وسكوته عن الإهانة؟!

ملاحظة على الهامش: محاولة من الأمن لمنع الناشط صاحب الصورة من رفع دعوى قضائية على مدير الأمن العام  بإمرة وزير الداخلية حسين هزاع المجالي تم إصدار مذكرة اعتقال بحق الناشط رغم وجوده في المستشفى للعلاج!! 



إيناس مسلم
22/05/2013





هناك 3 تعليقات:

  1. تفو عليكي يا ايناس

    ردحذف
  2. ههههههههههههههه عندما تتكلم العاهره ايناس عن الشرف .....اخ تفووووووووووو بشوارب ابوكي الي مش عارف يربيكي

    ردحذف
  3. هههههههه شرموطة و بتسولف عن الكرامة و معان كمان له يا قحبة يا عايبة , ناشطة قحبة ههههه , ولك انتي فلسطينية عايبة هربتوا من بلدكو و بتحكو عن الكرامة !! بس

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.