الخميس، 13 سبتمبر، 2012

إصلاحات مراكز الإصلاحات!



سيكون لدينا برلمان جديد بحلول العام الجديد.. هكذا قال المليك في لقائه مع الوكالة الفرنسية، ومن أين يأتي الجديد إذا القانون المقامة عليه انتخابات مجلس النوّاب بالٍ والسياسات بالية والأسماء والشخصيات بالية .. أيا ترى لن يكون هناك يحيى سعود بمجلسنا القادم كيف سنعيش مغامرات جلسات النوّاب بدون حضور أحذيته الطيّارة؟ أسيخلو من كل الأبواق الرنّانة المزمّرة المطبّلة وربما الراقصة لنظامك؟؟

أسيمنحني البرلمان القادم تأمين صحي شامل مجاني؟ أسيمنح صديقتي التي حرمت التعليم الجامعي لعدم امتلاكها التكاليف اللازمة حق التعلم مجاناً؟ أسيمنح زميلتي الصحفية حق التعبير عن رأيها بكامل حريتها على صفحات المواقع الإخبارية دون أن يتم اعتقالها؟؟ هل برلمانك الجديد سيحاسب الفاسدين على سرقاتهم؟ سيعيد فتح ملف الكازينو؟ سيعيد فتح ملف الفوسفات والبوتاس؟ هل سيسأل عن مقدرات الوطن أين ذهبت وما مصيرها؟ وعن عائدات الضرائب بأي حساب بنكي ترسو؟

بمناسبة تطرقك لذكر الإصلاحات الجذرية  المثمرة التي قمت بها، ما مصير معتقلي الحرية المطالبين بالإصلاحات، أما زالوا منتشرين بين مراكز "الإصلاح" والتأهيل المختلفة في أنحاء المملكة، وهل هذا هو النوع من الإصلاح الذي قصدت وبحال صحة ذلك فإننا بحاجة إقامة المزيد من مراكز الإصلاح لاحتواء بقية  المطالبين بالإصلاحات الحقيقية التي لا علم لنظامك بها!

هل يا ترى إذا ما تم إلقاء القبض على المزيد من الحراكيين ولو قلنا كل معتصم على كل دوار في المملكة، هل ستقضي هكذا على الحراك أم ستعمل على تصعيد الأزمة المحليّة أكثر؟ هل يا ترى وصل الملل حدّه بالنظام وبسياسة الأمن الناعم  فعوضا ً عن قيامه بالتغييرات اللازمة قرر القيام بالاعتقالات اللازمة؟ اعتقل أكثر وزد القيد ضيقاً على معاصمهم، هم أحرار داخل سجونك وخارجها وسيطالبون بحرياتهم وحقوقهم وحقوق الشعب أكمل داخل سجونك وخارجها فإلى متى برأيك سيكون بمقدروك تكميم أفواههم دون أن تطلق أصوات الحريّة العالقة في حناجر الآلاف غيرهم، أم أنه برأيك سيتنازلون عمّا لهم شرعاً وقانونا ً بمجرد إطلاق سراحهم بإحدى مكارم جلالتك التي تتصدق بها على الشعب المطيع الواقف بخجل على باب ديوانك يستجديك كسرة من رغيف خبزه الذي تحمل؟


إن القانون الذي يتيح لي أن أختار النائب ولو كان وفقاً لبرنامجه السياسي وفور وصوله لمجلسكم الموقر يفقد حقّه الدستوري في  محاسبة الحكومة دون أن تتم مراجعته أو حلّ المجلس من قبلك، هو قانون لا يمثلني، وإن القانون الذي يمنح صوتي لمن لا يستحق ويمنحه جواز سفر أحمر وراتب مدى الحياة  على حسابي و من انتاجي وجهدي دون أدنى عائد لي قانون لا يمثلني، وإن القانون الذي يسمح لمجلس أن يصادق على سلبي حق التعبير بحرية والمتابعة بحرية للمطبوعات والمنشورات الإلكترونية قانون لا يمثلني، وإن القانون الذي يسمح لمجلس وصل بكل الأساليب اللاشرعية أن يسكت عن اعتقال أحرار الوطن قانون لا يمثلني،   واحتراما لعبدالله محادين ومعين الحراسيس ومحمد الرعود وباسل البشابشة وسعود العجارمة وابراهيم العبيدين وابراهيم الضمور ورؤوف الحباشنة وخالد الحراسيس ومحمد الناطور وعبد المهدي العواجين وأحمد الجرايشة وبسام العمايرة ومحمد المعابرة وحسين الشبيلات  و كل حرّ يقضي ليله في زنزانة معتمة لإنه خرج إلى الشارع مطالباً بحقوقي وحقوق بقية الشعب القابع  خوفاً في زاوية بيته يراقب من سرقها ونهبها وجلس مرتاح البال في قصره لن أنتخب ولو سخرت كل شركات الاتصالات لتوسلي أن أشارك ولو أجبرت كل المؤسسات على تسجيل موظفيها للمشاركة بالإثم الوطني الجماعي لن أشارك ، ولأنني لستُ مثلك أنظر إلى النصف الممتلئ بالكوب بل أسعى إلى تنقيته وملئ النصف الآخر، و  لأؤدي واجبي الوطني بكل إخلاص احتراما ً للوطن ولذاتي .. لن أشارك.

إيناس مسلّم
من زنزانة البيت
13-09-2012
12:38 صباحاً


هناك تعليقان (2):

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.