الأحد، 25 مارس، 2012

إصلاح Vs. خراب


يجادلني الزملاء في الجامعة أن لماذا تريدون تخريب البلد، طبعا ذلك على أساس أنني ممثلة الحراك في الجامعة والناطق الرسمي باسمه! 
حين يقف أمامي زميل على أبواب التخرج، يفترض به أن يملك قدر من الثقافة يمكنه من التمييز بين الصواب ونقيضه، ويسأل بكل جرأة "لماذا تريدون تخريب البلد"؟

حقاً لماذا نريد تخريب البلد! أهو غَيرة من الفساد مثلا ومحاولة منافسته! أهو ضيقة عين وحسد لأصحاب المناصب الرفيعة أن لماذا من حقهم وحدهم أن يعثوا خراباً أينما حلّوا وارتحلوا في أرجاء الوطن ونحن لا يحق لنا! بماذا هم أفضل منّا!!!!! هم يسرقون والحراك يطالب باسترداد السرقات وبالآخر يعتبر هو الضال بين الطرفين!
يلازم السؤال الأول ويتبعه دائما سؤال آخر، هل تريدون أن تصبح البلد مثل تونس ومصر!! حقاً هل نريد أن تصبح البلد صرح ديمقراطي! ما أوقحنا!! نريد أن يصبح عنّا قانون انتخابات نزيه! ما أشد بطشنا بالوطن!!!
أما آخر تساؤل والأعظم شأناً، إن الفساد موجود في شتى الأقطار العربية لا في الأردن فقط فلماذا علينا أن نطالب بالإصلاح هنا!

إجابةً على السؤال الأول شخصيا ً لا أعتقد أن هناك مجال لتخريب البلد أكثر مما فعل الفساد فيها ولا مجال للمنافسة، وما يحاول الحراك فعله هو إصلاح الخراب القائم أصلا اعترفنا به أم لم نعترف!
ما يحاول الحراك فعله هو إنقاذ ما تبقى من البلد ولم تمتد عليه بعد يد الفساد، بحال هناك ما لم تصطاده صنارة سلطتهم، واسترجاع ما تم نهبه لغاية الآن! 
أما السؤال الثاني، من قال أن وضع تونس ومصر سيء! ليس هناك عمار يتم بيوم وليلة خصوصا ً إذا كان الخراب متجذراً في الأساس من عقود مضت، مع ذلك على الأقل حتى الآن تمكنتا من تحقيق إنجازات مازالت تحلم بالمطالبة بها بقية الدول العربية.
نأتي لقنبلة الموسم، إذا كان بقية الدول يعُمها الفساد لماذا علينا أن نكون دولة إصلاح، هنا أذكر حكمة تكاد لا تخلو محاضرة من ذكرها، إذا كان كل من حولك على خطأ فهل يبرر لك ذلك أن تنتهج الخطأ ذاته!! ... وأكتفي.

إيناس مسلّم
25-3-2012 

هناك 4 تعليقات:

  1. ابدعتي يا (ممثله الحراك في الجامعه)

    ردحذف
  2. مقال رائع وأودّ أن أضيف عليه:

    الجمهورية الفرنسيّة التي أصبحت ماهي عليه اليوم من تقدم علمي و اقتصادي و ثقافي و عسكري و اجتماعي لم تصل إلى كلّ هذا التطوّر بين يوم وليلة بل بعد ثورة 1789 بثمانين سنة. على كلّ الغربان الذين يتّهمون المنادين بالإصلاح بالسعي إلى "تخريب البلد" أن ينظروا إلى مصر وتونس كنماذج يجب الإقتداء بها في الكرامة ومقاومة الفساد وليس كفزّاعات من أجل تبرير القمع في الأردن باسم "الأمن والأمان". على هؤلاء أن يفهموا أنه لا وجود لولادة بلا مخاض.

    ردحذف
  3. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.