السبت، 17 مارس 2012

كلفة الحراك الشعبي


كلفة الحراك الشعبي!

ناهض مسيرة الجمعة الشعبية  البارحة مسيرة ولاء وانتماء، طبعا عنوان المسيرة لوحده يُشعر المرء بأن مسيرة المعارضة هي نكران وجحود أو ولاء لكوكب المريخ مثلا!

بدايةً هل يكون الولاء والانتماء بحب الوطن ووضع مصلحته  فوق كل الاعتبارات والسعي إلى الرقي به أم يكون بالبعبعة بشعارات لا تمت للحقيقة بصلّة ولا تساهم إلا بمحاولة إثارة الفتنة ودعم الفساد والسكوت عن الحق كالشياطين الخرس!

أيكون الانتماء والولاء بتصميم يافطات تدعم كبار الفاسدين والمفسدين بالدولة والتغني بنظافتهم وهم  بحساباتهم ما بها من أموال شعب مسلوبة وخيرات وطن منهوبة.

لقد نشأنا على أن الولاء والانتماء يكون بالدفاع حتى الموت عن الوطن خاصة وهو يستنجد بأهله لتخليصه من  جذور الفساد العالقة بترابه مانعة بذور الإصلاح والخير من النمو، فكيف يكون الولاء بحرق أعلام أحزاب تسعى للتخلص من تلك الجذور، ثم إن حرق تلك الإعلام ألا يعتبر تطاول على الدستور في قانونه الخاص بالتعددية الحزبية!

يا ترى ماذا كانت الحالة الذهنية لكاتب الشعارات التي حملتها مسيرة الولاء والانتماء،المشيرة إلى أن الحراك الأردني لا هم له إلا بالخبز والدخان، أي طعامه ومزاجه! هل يا ترى من المعيب أن يهتم الشعب بلقمة عيشه! يا ترى لو أن مقدرات الوطن تم استغلالها من أجل الوطن وشعبه لا من أجل تضخيم ثروات القائمين عليها، أكان ليكون هناك حراك؟ يا ترى لو أن الشعب الأردني يدفع ضريبة عادلة يتلقى مقابلها خدمات تساويها في القيمة والمقدار، أكان ليكون هناك حراك؟ يا ترى لو أن مؤسسات الدولة العامة هي حقا مؤسسات دولة عامة لا مُخصخصة أو مـُستملكة من قبل المسؤولين عنها، أكان ليكون هناك حراك؟ يا ترى لو أن كل مواطن أردني يتمتع بحقوق ومواطنة كاملة تضمن بالفعل حقه الدستوري بالتعبير عن رأيه بحريّة و بالمساواة وغيرهما، أكان ليكون هناك حراك؟ يا ترى لولا تعرُض كل من نزل إلى الشارع وشارك بالحراك إلى ظلم معين من الدولة، أكان ليكون هناك حراك؟

الولاء والانتماء يكون للوطن والمواطن المظلوم ودفاعاً عنهما، فلمن يكون الولاء في مسيرات الولاء تلك؟ أيكون الولاء في امتهان كرامة الإنسان بحجة الأمن والأمان التي باتت مجرد ذريعة وخدعة وهمية لا تنطلي إلا على المغيبين عن الحق و الحقيقة أو من لهم مصالح قائمة على الفساد ويهدد الحراك استمراريتها!

سؤال غير بريء! هل يا ترى تكلفة صنع يافطات مسيرة الولاء التي من الواضح أنها عالية بالمقارنة مع يافطات الحراك الشعبي تندرج في جداول حسابات الأمن العام تحت بند "كلفة الحراك الشعبي"؟ وإذا اعترفنا بأن حراك المعارضة "شعبي" فما هي مسيرة الولاء يا ترى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



إيناس مسلّم
 17-3-2012

هناك 6 تعليقات:

  1. وطن يباع ويشترى ونقول يحيى الوطن

    ردحذف
  2. ان المصالحة الوطنية ليست ترفاً سياسياً بين الحراك الشعبي والحكومة...بل هي أمر ملزم عليهما وأمانة ملقاة على أعناقهما أمم الله ولا يملكان أمامهما الا تجاوز الجراح والنفق المظلم والاحتهاد للخروج بصيغة تتجاوز كافة الخلافات وتعمق التوحد لمحاربة الفساد ..

    ردحذف
  3. شيء غريب جدا جدا
    وبيحزّن أكثر
    نحن في زمان غدا الحليم فيه حيران ... إيه والله !!!
    ربنا بيعين

    علا

    ردحذف
  4. انس الحراحشة19 مارس 2012 2:38 م

    بالبدايه لا اريد ان اتحدث عن مسيرات المعارضه وعن شعاراتها المسيئه للوطن وقيادته الفذه يا إيناس ليس بالظروري ان يكون فكري كما فكرك حتى تعرفي من انا وليس بالظروره ان اكون مخلصا للمعارضه كي لا يقولوا عني سحيجا أنا شخص أحب هذا الوطن جدا واعشق قيادته وانا للعلم لست "ابن فرير" ولا ابن نظام انا ابن الوطن حالي كحال عامة الناس فإذا المعارضه لاتقبل الإساءه بحرق اعلامهم لأنها رمزهم فأنا لا أقبل المس او مجرد الحديث عن ملكي لأنه رمزي وحبي والعلم الاردني علمي فلا تسألي من نحن نحن ابناء الوطن لا منافقين ومرآآئين

    ردحذف
  5. هذا الوطن وطن لكن بعيد كل البعد عن الاسم وطن يباع و يشترى و نصيح يحيى الوطن وطن تحكمة الافخاذ الملكية هذا وطن

    ردحذف
  6. ما الذي يربط بين الشعب البسيط و الطبقة المخملية من المسؤولين في وطننا؟؟؟ باعتقادي لا شيء لا ديننا دينهم و لا لغتنا لغتهم و لا همنا همهم.......

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.