الأحد، 11 ديسمبر 2011

خريطة .. وزيتون .. وبني صهيون


خريطة.. وزيتون .. وبني صهيون

سألني أحدهم اليوم عن أصلي فأجبت أنني من بئر السبع وإذ به يرد " أنتِ من غزة إذن؟"!!!!!!!

صدمتي بإجابته كانت لا تقل عن صدمتي بخريطة فلسطين حسب المنظور القطري، والتي تم تبريرها بأن فريق العمل المسؤول أخطأ بالرسم، إذا كان أهل البلد والأشقاء لا يعرفون أسماء المدن فكيف نعتب على شيوخ النفط!!!!!!

لو وقفنا أمام التبرير القطري للخطأ الفادح نجد أنفسنا أمام احتمالين، الأول أن  أفراد فريق العمل المسؤول هم صهاينة، والثاني هو أن قطر بكل إمكانياتها المالية والنفطية لا تقدر على استقطاب  فريق العمل  يملك من المعرفة و الكفاءة ما يكفي لإنجاز المهمة الموكلة إليه، ولاعتبارات قومية عربية أمنية اقتصادية سأرجح كفّة الاحتمال الثاني.

وأخذ حقيقة أن قطر لم تنل الموافقة على إقامة دورة الأولمبياد على أرضها إلا بعد توقيعها على اتفاقية اعتراف بالكيان الصهيوني كدولة بعين الاعتبار يدفعني إلى تساؤلين، الأول كيف يا ترى كانت تنوي قطر رسم خريطة لدولتين على أرضٍ واحدة؟؟ والثاني من أين جاء  لفريق العمل المسؤول عن رسم الخريطة الخيال الخصب لتصورها ورسمها بالحدود والمناطق الفلسطينية تلك بالذات!!!!!!!

الإجابة على كلا التساؤلين توصلني إلى النتيجة ذاتها، ألا وهي أن على حكومة قطر إعادة فتح قنوات التعاون الكامل بينها وبين الحكومة الأردنية وذلك لسببين هما: الأول أنه بما أن بعض أفراد الشعب الأردني لا يعرفون أسماء مدن فلسطين فإن ذلك يجعلهم مرشحين أكثر من مثاليين لاستقطابهم للعمل في ظل النظام السياسي الخارجي لدولة قطر وليسوا أقل كفاءةً من أي مرشح عربي آخر ممن ساهموا برسم تلك الخريطة كونه لا حظر وظيفي على بقية الجنسيات والقوميات العربية، ثانياً كلا الحكومتين القطرية والأردنية تشترك في وجهات النظر بما يخص الكيان الصهيوني العدوّ فالأولى تعترف به دولة اسمها اسرائيل والثانية تصدر لها الزيتون......... ودمتم.



إيناس مسلّم
11-12-11

هناك 8 تعليقات:

  1. كلا الحكومتين القطرية والأردنية تشترك في وجهات النظر بما يخص الكيان الصهيوني العدوّ فالأولى تعترف به دولة واسمها اسرائيل والثانية تصدر لها الزيتون
    .
    .
    .
    رائعه يا إيناس

    ردحذف
  2. اعذريني لكني لم اقرء لكي اجمل من هذا الكلام

    ردحذف
  3. قيس أنت الأروع صديقي

    ردحذف
  4. عبداللطيف .. شكراً .. كل الاحترام :)

    ردحذف
  5. محمد شطناوي12 ديسمبر 2011 8:46 ص

    سؤال يحيرني !! هل فعلا القطرين القائمين على الدورة لم يشاهدوا العرض قبل بثه على التلفزيون !!! ام انهم شاهدوا التطبع و تغاضوا عنه

    ردحذف
  6. يعني بحال شاهدوا هل تظن أنهم يعرفون شكل الخريطة الحقيقية لأي دولة عربية!

    ردحذف
  7. كلام جدا جميل
    و الكل معك بهالكلام
    بس السؤال اللي بنسئلو حالنا
    لما راح عباس و طلب العضوية لدولة فلسطين على أراضي ال67 ,, ليه ماصارت ضجه على أراضي ال 48 !
    او خلص رح نعتبرها ارض خسرناها بال 48 و ولا عمرها رح ترجعلنا !

    ردحذف
  8. كلام جميل اخت ايناس

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.