السبت، 10 نوفمبر، 2012

صاحبة الحذاء الذهبي



تباينت أخبار اليوم بين شراء جلالة الملكة رانيا حذاء من ذهب مرصع بالألماس مازال تحت التصنيع، وبين إقامة مهرجان تكريم الفنانين الأردنيين بعنوان "تايكي" تحت رعاية سمو الأميرة ريم العلي وبحضور معالي وزير الثقافة، وعلى صعيد آخر إقرار صرف  50 ديناراً  سنويّاً بدل رفع أسعار، أي ما يعادل 27 قرشاً يوميّاً.

خرجت من كومة الأخبار أعلاه بكومة الاستنتاجات أدناه:
أولاً: أننا نملك تكاليف إقامة حفل لا يغني ولا يسمن الشعب من جوع ولكنه بالتأكيد زاد غنى المستفيدين من الشحذة عليه وعلى إقامته بحجة الإنسانية ودعم اللاجئين السوريين الذين سبق وتم الشحذة عليهم وتحقيق الأرباح بنسب هائلة مع ذلك مازال وضعهم أكثر من مؤسف خاصة وبحلول الشتاء أخيراً، الذي  أطال تأخره هذا العام ربما ليس غضباً  من السماء علينا، ولكن قد يكون السبب التضامن مع الحراك الشعبي ومحاولة مساندته في تحقيق أي نتائج فعلية قبل بدء رحلة الاعتصامات الشتائية، وللتذكير الأردن دولة فقيرة إما أن تخفض قيمة الدينار أو ترفع الأسعار لترقيع اقتصادها وعجز ميزانيتها ونهب حرميتها.
ثانياً: أن أصحاب الجلالة والسمو والمعالي والألقاب الرفيعة الذين تم ذكرهم أعلاه وغيرهم، لن يحققوا من ألقابهم أدنى شرف أو قيمة أو احترام يسعون إليه ويحاولون به ستر عريّ أخلاقهم وانعدام ضمائرهم، مقابل مقدار الكرامة الذي يحمله فقير في نفسه أعلن ترفعه عن أخذ معونة الحكومة لأنه مواطن وليس شحاذ.

ثالثاً: إسقاط النظام في الأردن لم يعد إلا إجراءً شكليّاً بعد أن حرص النظام باستهتاره بالفساد ومتاجرة بالشعب وآخر صفقاته  إرسال أبناء الدرك إلى الكويت وغيرها، حرص على إسقاط نفسه من منزلة صبر الشعب عليه وتحملهم له لأوهن الأسباب

رابعاً: على ما يبدو وحسب المعطيات المرحلية غالباً ما حدث لليلى طرابلسي لن يذكر مقابل مصير كريمتنا أعلاه صاحبة الحذاء الذهبي، ومن باب الحيطة والحذر حاولي أن تخففي من ثقل وزنه بقدر المستطاع فالله أعلم على رأس من سيكون مستقره، وللعلم الحذاء الذهبي لن يغطي على الأخلاق النحاسية الصدئة، فسندريلا كانت خادمة وازدانت  بحذاءٍ زجاجي وأنتِ ملكة تتقبح بحذاءٍ ذهبي.

خامساً: وعلى سيرة الـ27 قرشاً اقترب الـيوم 27 من الشهر الجاري ألا وهو التاريخ الذي سيتم فيه إخلاء سبيل المشتبه بهم بقضية فساد المصفاة.

سادساً: اليوم تاريخ مميز لن يتكرر 10-11-12، وهذا المقال إن كتب لي أن أحيا بعده سأذكركم به أثناء محاكمة العائلة المالكة أمام الملأ، بالمناسبة من أطلق عليهم لقب العائلة المالكة!! ومن قام بتمليكهم!! وبأي حقٍ فعل!! من اليوم فلتبدأ حملة  تصحيح الأخطاء التاريخية.. ودمتم.

إيناس مسلّم
10-11-12


هناك 5 تعليقات:

  1. بصراحة كل حكيك لم يمت للحقيقة بصلة مجرد هرقطات مراهقة عاشت في اوهام النضال الكاذب وبانها اصبحت نجمه ومازلتي تحاولين التكبير من شانك الصغير فمن هم اعلم منك وافصح منك لسانا واجرأ منك لم يصبهم شيء حتى تبداي بحياكه نسيج الوهم بانه سيكون اخر كلام لك . ولايوجد دليل بسيط على ماذكرتي اعلاه مجرد اهواء وتاخر الشتاء هو اكثر نكته اضحكتني الله لم ينادى بالخروج بالمظاهرات الله لم ينادي بالاختلاط والفحش فيها الله لن يرحم المتبرجات والا الله زي مابدكوا بس والي عليكو انسيه؟ ... ومن بايع الهاشميين هم اهل البلد اهلها الاقحاح واذا كنتي تجهلين تاريخ الاردن يا مناضله فتلك مصيبه كبرى وانصحك بان تبقي في سياق المهاترات افضل من الدخول في التاريخ الذي لا تعلمين ... وماذا حصل بقضيتك امام المحاكم؟ لم نعد نسمع عنها ام تمت تسويتها وديا لانها "عاطفية" ام كانت لمجرد الشهرة ..لم ابغ الرد على مقال ضعيف ركيك كهذالا يرقى لمستوى القارئ ولاكن لاضع لك النقاط على الحروف

    ردحذف
  2. ايناس مسلم إطلعي من بين الخبيزة
    جاية تبيعي وتوزعي شرف
    عارفينك وعارفين اخلاقك واصلك بلاش مزايدات

    M.k

    ردحذف
  3. حقدك الدفين على الاردن واللي تعلمتيه من الوحده الشعبيه ما راح يفيدك ارجعي لصورك بباريس وخصوصا الصوره اللي بجانب محل بيع الادوات الجنسيه با بطه

    ردحذف
  4. بنت البطاينة11 نوفمبر، 2012 12:44 م

    مني انابنت البطاينة
    كم عمرك لتحكي عن تاريخ الهواشم ؟؟؟ مين انتي و من وين اجيتي .... مين وراكي ؟؟؟ من مقويلك راسك بلا سوالف فارطه و اهتمي بحالك ..... بس بحب احكسلك تعقيب ع كلامك "هذا المقال إن كتب لي أن أحيا بعده " ما بتموتي ناقصة عمر ما تخفي .. و ما في حدا غيرك رح يتحاكم و الايام بينا ... ازا انتي "1" احنا مقابلك "20000" نشمية و عدي يا حبيبت امك

    ردحذف
    الردود
    1. شو حكت البنت لحتى كل التعليقات تطعن بشرفا يعني لو عندكم اخلاق يا ابناء وطني المغدور ما شفناكم مهاجمين بطريقه ابتذالية منحطه
      انا ايمان النسور بنت البلد يعني بحب البلد والهواشم بس عيب عليكم التعليقات الساخره بشرف واعراض البنات استحو على حالكم
      eman

      حذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.