الاثنين، 27 أغسطس، 2012

حراك برعاية الدولة!


تواجه صديقتي مشكلة في "تطفيش" عريس، فكلما زادت نكش شعرها أو حوَل عينيها زاد تعلقا ً بها وباءت كل محاولاتها في تشويه شخصيتها وفكرها بنظره بالفشل، فقام أهلها بمواجهتها مباشرة وطلبوا منها أن تجلس في ساعة محددة وأمام أفراد محددين من العائلة وتعبر لهم عن رأيها بكامل الحرية وأن تخبرهم  عن سبب اعتراضها عليه مقابل وعدهم لها بالاستماع وتنفيذ رغبتها، فجلست وقالت ببساطة أنها لا ترى لنفسها مستقبلا ً معه وبعد عرض كل وجهات نظرها وعلى حد تعبيرها انفجر بها أفراد العائلة انفجار "جرّة الغاز"...  هكذا تكون الديمقراطية بعرف البعض .. عبّر كما تشاء .. فنقمعك كما نشاء.

طبعا ً ما ذكرني بقصة صديقتي الخبر المنتشر عبر المواقع الإخبارية الإلكترونية حول موضوع قانون تنظيم نشاطات الحراكات الذي بصدد أن يتم إقراره من قبل الطراونة مشرّع الديمقراطية الأول في الدولة، أسمى أهداف القانون الحدّ من المندسين على الحراك وحمايته من الدخلاء على المهنة.. هل أصبحت مطالبة المواطن الأردني بحقوقه الشرعية ........مهنة لا بل وهنالك دخلاء عليها!!!!!

أول بنود القانون أنه يحظر على المواطنين فوق عمر الأربعين المشاركة بالحراك، الطراونة بكرم أخلاقه وطيب أصله يحيل المواطنين فوق الأربعين على التقاعد حرصا ً على صحتهم التي لا تتحمل الدولة مسؤولية تأمينها ، وحرصا ً منه على حسن رعاية أبنائه الذي لا تتحمل الدولة مسؤولية تعليمهم أو حتى منحهم فرص متساوية مع غيرهم بالحصول على التعليم،  وحرصا منه على حماية كل حقوق المواطن المهضومة يقر الطراونة قانون يمنعهم من المشاركة إذا كانوا فوق الأربعين! .. يا ترى هل يسمح الطراونة للمواطن فوق الأربعين أن ينتخب .. أم أن  حقه في الانتخاب يسقط مع باقي حقوقه التي اعتاد على عدم ممارستها حتى لم يعد معترفاً بها، أم أن المصادقة على المزيد من النهب والفساد بالمشاركة بالانتخاب واجب وطني والمطالبة بالإصلاح ومحاسبة الفاسدين وتغيير القانون وإعادة مقدرات الوطن هو رفاه وطني لا يحق لمن هم فوق الأربعين التمتع به!

بند آخر وهو اشتراط موافقة وزارة التنمية السياسية وترخيصها لأي اعتصام قبل القيام به، على فرض أن دوائرنا الحكومية تنجز لك أي معاملة بغضون دقائق أوأقل، هل من المنطق أن يخرج معارض لسياسة نظام الحكم لأخذ تصريح من الدولة للاعتراض عليها!! حقاً تلك حدود ديمقراطية لم نعهدها من قبل!

تحديد ساعات الاعتصام بين 12.30 حتى الثانية ظهرا ً من أيام الجمع فقط، عفوا ً دولتك الحق مو عليك الحق، الحق علينا اعتدنا معاملة الحراك وكأنه مناسبة اجتماعية نقوم بها يوم الجمعة لا أكثر ولكن أؤكد لك عدم صحة افتراضك وأن الحسيني ليس منطقة رحلات نزورها يوم عطلتنا الأسبوعية وأن إقرارك لهكذا بند وقانون ليس إلا استفزاز للشعب ليستنفر وينفذ اعتصاماً مفتوحا ً .. وسيكون لك ما شئت دولتك.

على المشاركين في الحراك تقديم شهادة حسن سلوك وأخرى خلو من الأمراض، مرة أخرى الهدف الحرص على صحة المواطن الأردني الغير مؤمنة من قبل الدولة لمنع انتشار وباء الحرية وفيروس الديمقراطية وميكروبات المطالبة بالحقوق بين فئات الشعب المختلفة، أما موضوع حسن السلوك .. أي أنه لأعترض على سياستك عليّ الحصول على شهادة رضا منك على سلوكي، وهل سيقف أحد الضباط الأشاوس على مدخل ساحة الحسيني في موعد الرحلة المعتادة لتحصيله كتذكرة للدخول!

القانون مفروض فقط على الحراكات الأردنية، عذرا ً إخواني في حراك الكائنات الفضائية لا يمكنكم التمتع بحصانة الحراكات التي يتمتع بها المواطن الأردني، أما موضوع فرض الغرامات على المطالبين بمحاربة الفاسدين، هذا حق الدولة الشرعي لمحاسبة كل مواطن أردني شريف يجرؤ على المطالبة بإصلاح البلد ومحاسبة المفسدين فيها، ولا ننسى أن الرابط العجيب بينهم هو شخص واحد المصرِّح لهم بفسادهم ومانحهم سلطاتهم فكيف حينها نذكرهم دون أن نذكره! وكيف لا تقتات الحكومة على قفا المواطن المسكين حتى عندما يخرج ليطالب بحقوقه التي سبق وأن سرقتها! وكيف تمر حكومة على تاريخ الشعب الأردني المعاصر دون أن تنهش بلحم الشعب أكثر وتنهبه حتى بحراكه..!

أخيرا ً وزير التنمية عبر عن رفضه للقانون ربما حان وقت إقالته، وزير الإعلام أحد أبواق النظام عبر عن تأييده ربما حان وقت ترقيته، ومع كل هذه القوانين التنظيمية ليعبر المواطن عن اعتراضه وامتعاضه واستيائه من سياسة الدولة سيكون هناك المزيد من القمع فور أخذه أول نفس حرية وستهب الدولة في وجهه وتنفجر كـ" جرّة الغاز" ذاتها التي انفجرت بوجه صديقتي لرفضها عريس الغفلة.. وما زلنا بانتظار فرض قانون الطوارئ والأحكام العرفية على يد دولة رئيس الوزراء الحالي!

إيناس مسلّم
27-8-2012






هناك 4 تعليقات:

  1. بس حلوه يعني مش عارف هيه صفحتك سياسه والا حب والا عرض ازياء والا شو ؟ روحي على حزبك وقيادته خليهم يعملولك حراك هناك عموووو

    ردحذف
  2. شر البلية ما يضحك بس اكتر شي لفت نظري هو تحديد موعد و يوم معين للحراك
    و ساعة معينة بعد الساعة 2 رح يعطوا المتظاهرين مخالفات مثلا ...
    اسفة ما هو في بند مخالفات بالقانون :))))

    ردحذف
  3. أصبحت أشبه بخطب الجمعة التي تصرفها وزارة الاوقاف لخطباء المساجد .

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.