الأربعاء، 16 مايو، 2012

ارفعوا سعر الزفت


سألت الحكومة مرة : كيف حال الشعب؟
الشعب: ماكلين زفت ..
الحكومة : ارفعوا سعر الزفت....

ما ورد أعلاه ليس بدعابة، هو دافع لنحزن، لنشعر بمدى صمتنا وتقاعصنا عن إيقاف الحكومة عند حدّها وإسماعها كلمة الشعب وإفهامها أن جيبه لم يعد يتسع لمزيد من أعباء الصرف على الحكومة و تغطية نفقات الفاسدين والمفسدين فيها.

حقيقة رفع الحكومة لسعر المحروقات والكهرباء ليس باستهتار على الإطلاق بل قمة بالعقلانية بظل الوضع الراهن، فالمحروقات والكهرباء لا يدخلان بأي صناعة ولا حاجة لهما وأكاد أجزم أنه لم يعد هناك من يستخدمهما! هم لم يرفعوا سعر الخبز مثلا فيقطعوا برزق بطون المواطنين، هل مثلا ً نحتاج المحروقات لخبز العجين في الأفران، أو الكهرباء لإنارة وتشغيل المخابز لا سمح الله!! فلتكن مخابز معتمة ما المشكلة! هل مثلا نحتاج المحروقات لقيادة السيارات، فرصة رائعة لنبدأ ركوب الدراجات الهوائية، وهكذا نبدأ باستخدام الهواء لغاية غير أكله!! على أمل ألا تتمكن الحكومة من السيطرة على مصادر إنتاجه ورفع سعره بالتالي!! هل لا سمح الله ولا قدر نحتاج الكهرباء في بيوتنا أو جامعاتنا أو مدارسنا أو مستشفياتنا!! فرصة رائعة لنكسر أجهزتنا الكهربائية ونعود لاستخدام الحجارة والعصا، ونصطاد الطرائد ونرتدي أوراق العنب، تخيلوا الحياة ما أروعها ستصبح... حسب المواطن الأردني كسل وراحة مبالغ بهما وحان وقت عودته لنشاط الإنسان الأول.

إن الحكومة لا تحمل بقلبها سوى هموم المواطن وتسعى جاهدة لإزالتها عن صدره، وتقديم كافة سبل الراحة له، من هواء نقي يخلو من غازات المحروقات، وضجيج الأجهزة الكهربائية وإزعاج الإنارة، وإعادته إلى إنارة الشموع مما سيهيئ الأجواء للخلوات وجلسات الأنس بين الأزواج، وحيث أن الزوجة لن تضطر لوضع المكياج فالعتمة ستر وستغطي تجاعيد وجهها التي نحتتها مصائب الدهر ونوائبه، سيحن لها زوجها خاصة بعد غياب طلّة الممثلات التركيات على الشاشات  مع غياب الكهرباء، وهكذا ترتفع نسبة المواليد، حينها أقترح على الحكومة فرض ضريبة على كل طفل جديد، هكذا تجد لها مصدر رزق جديد على ظهر المواطن!!

وحيها حكومتنا حيها ... بالعالم ما في زيها!!!!
إيناس مسلّم
 16-5-2012


هناك 6 تعليقات:

  1. ارفعو سعر الزقت ! مقال رائع

    رغم ارتفاع الاسعار وانخافض قيمة الدخل الا اننا ننادي بحياة كريمة لعلى الحكومات تستجب لذلك ! او ربما سنقوم بفعل ما تم فعله ب روما تكاسي من البهائم وذلك بسبب ارتقاع سعر المحروقات !

    اين حكوماتنا من هذه المأساه والمعاناة !ّ
    مصروف وزير باليوم يكفي لاعالة العديد من العائلات لاشهر لا ليوم !


    مقال مميز ايناس

    دمتِ بود

    صفوت برقان

    ردحذف
  2. لا داعي لرفع سعر الزفت و لا سعر الهواء
    انا بقترح تتخلص الحكومة من الشعب بانها تبيعو بمزاد علني
    يمنكن الافضل انها تعمل عروض علشان تجييب المستثمرين يعني اشتري اثنين و خذ خمسة ببلاش
    يابلاش !!!!!!

    ردحذف
  3. الرئيس الفرنسي هولاند: تحية طيبة و أرجو التكرم باحتلالنا و تعمل في حكومتنا الرشيدة ياللي عملتو في فرنسا و دمتم سالمين يا الشعب الأردني

    ردحذف
  4. يسلم ثمك يا إناس

    انا راتبي 300 دينار لغاية اليوم متدين 100 دينار فوق الراتب وكله على اساسيات الحياة يعني لا روحة ولا جيه حتى غدا بالدوام بطلت اتغدى ومش ملحق مصاريف

    الواحد صار يشك انه مصاريه مصاري حرام عشان هيك ما فيهم بركه

    بس المصاري مش حرام والبركة بالحكومة

    ردحذف
  5. إسمحي لي يا إيناس أقول تعليقي هنا وقد آلمني كل ما قيل عنك بعد رفعك للدعوة ضد الأمن العام; تربينا منذ الصغر على أن اليهود هم أعداءنا الأزليون وأن الأمريكيون والغرب وكل من هو ليس مسلم بفاسق وليس عليه أمان ولن يذوقوا الجنة مهما فعلوا, ولكن الآن أرى أن ما تربينا عليه كذب بكذب ونفاق بنفاق وأن معظم الغرب ومنهم اليهود أشرف وأكبر وأجل من 90% من الشعب العربي المسلم وأنهم سيدخلون الجنة قبل كل هؤلاء المسلمون بما هم عليه الآن من الديانة لأنه ليس عليهم أدنى ذنب أو لوم بعدم إعتناق الإسلام لأن صورت الإسلام كما يرونها الأن ليس صورت ديانة صالحة للإعتناق ولا تكفي علينا الحجة بدعوة الإسلام بكلام يقال أو كتابة تكتب بل بفعل يجب أن يطبقه معظم المسلمون... ويا حسرتاه

    ردحذف
  6. شو نتيجة رفعك الدعوى على الأمن العام والداخلية يا إيناس؟ في نتيجة؟

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.